الثلاثاء 25-09-2018 - 14:07 بغداد / العراق

كشف تفاصيل مثيرة عن جريمة قتل الطبيب المسيحي وعائلته بالمشتل

كشف تفاصيل مثيرة عن جريمة قتل الطبيب المسيحي وعائلته بالمشتل الثلاثاء 13-03-2018 (08:15 PM) - عدد القراءات : 249

بدر نيوز/ خاص...

ترجمة: مروان حبيب

اعلنت منظمة بريسيكيوشن "persecution" المسيحية التابعة للكنيسة، وعبر بيان رسمي لها، ان الجريمة التي تعرضت لها العائلة المسيحية في العراق، قبل ايام، لم تكن عملا عشوائيا او بغية السرقة، بل "استهداف مقصود" لابناء المكون المسيحي في العراق.

البيان الذي اوردته صحيفة كريتشيان بوست "Christian Post" الدينية، وترجمته وكالة /بدر نيوز/، اكدت خلاله ان مقتل العائلة المكونة من الدكتور "هشام شفيق المسكوني"، وزوجته الدكتورة "شذى مالك"، ووالدته "خيرية داوود"، لم يكن عشوائيا او ببغية السرقة، مشيرة، الى شهادة قدمها لها زميل المغدور في العمل في مستشفى الراهبات، ممن رفض الكشف عن اسمه، ان المغدور وعائلته تعرضوا الى تهديدات من بعض "الجيران"، ممن كانوا يحاولون شراء منزلهم رغما عنهم، مرجحا، ان يكون المهاجمين قد حاولوا اخافة المغدور وعائلته نحو بيع منزلهم، قبل ان يتعرف على احدهم اثناء محاولة الهجوم، مما دفع بالمهاجمين الى قتل العائلة.

يشار الى ان الصحيفة اوردت تصريح عن كنيسة ماريوس في بغداد للبابا "بيوس قوشه"، اعلن فيه بان الهجوم الاخير ينبا بوجود "خطة" لاستهداف المكون المسيحي في العراق، وطردهم خارج البلاد، في الوقت الذي تحدثت فيه مديرة المكتب الاقليمي للصحيفة "كلير ايفينز" بان الاستهداف مستمر منذ عقد من الزمان.

يذكر ان مجموعة مسلحة اقتحمت في ساعة متقدمة من ليلة الخميس الماضي منزل طبيب في منطقة المشتل شرقي العاصمة بغداد، وأقدمت على قتله وعائلته المكونة من والدته وزوجته طعنا بالسكاكين"، لافتا إلى أن "العائلة من المكون المسيحي".

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن في تصريح صحفي، انه "تم اعتقال عدد من الاشخاص يشتبه بتورطهم في جريمة قتل العائلة المسيحية"، مبينا ان "هؤلاء المعتقلين هم مطلوبون للقضاء وتمت إحالتهم الى التحقيق".

ع.ر

 



آخر التعليقات