الثلاثاء 25-09-2018 - 10:19 بغداد / العراق

"ترامب" يوجه الاتهامات لأوباما من جديد

الأربعاء 21-02-2018 (10:49 PM) - عدد القراءات : 137

بدر نيوز

اتهم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، سلفه السابق باراك أوباما، ضمنيًا بالسماح لروسيا للتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت في 2016، متسائلًا لماذا لم يقم وزير العدل الأمريكي، جيف سيشنز بالتحقيق مع إدارة أوباما في هذا الموضوع.

وكتب ترامب على صفحته بموقع التدوينات القصيرة "تويتر": "إذا كان تدخل روسيا في الانتخابات تم خلال فترة إدارة أوباما حتى 20 شباط 2017، لماذا لا يتم التحقيق معهم؟.. لماذا لم يقم أوباما بأي شيء حيال الأمر؟.. لماذا لا يتم التحقيق في جرائم الديمقراطيين؟.. اسألوا جيف سيشنز".

وتخيم قضية "تدخل روسيا" في الانتخابات على ولاية ترامب منذ صعوده إلى السلطة العام الماضي، حيث يقود المحقق الخاص، روبرت مولر، تحقيقًا واسعًا مع ترامب وإدارته وأعضاء حملته الانتخابية حول إمكانية وجود تواطؤ مع روسيا خلال فترة الانتخابات.

وأفاد موقع "بيزنس إنسايدر" البريطاني بأن المحقق الخاص روبرت مولر، رئيس لجنة التحقيق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، انه سلم اليوم لائحة اتهامات جديدة بحق المستشارين بحملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية بول مانافورت وريك جيتس إلى محكمة أمريكية.

وأوضح الموقع أن المحكمة لم تفصح عن طبيعة الاتهامات الجديدة الموجهة لمستشاري حملة ترامب.

اعترف محام هولندي، اليوم الأربعاء، بالذنب للمحققين في التحقيقات الخاصة التي يجريها المستشار الخاص روبرت مولر، بعد أن كشف النقاب عن مفاوضات أجراها مع ريك جيتس مساعد الحملة الانتخابية السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وشريكه التجاري في أوكرانيا في سبتمبر 2016، في حين كانت حملة الرئيس الامريكي تعمل على قدم وساق، وفقا لما كشفت عنه شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية.

وحسب الشبكة الإخبارية الأمريكية، يعتبر هذا الادعاء دليلا إضافيا على أن محققي "مولر" قد زادوا من ضغوطهم على "جيتس" أثناء التحقيق معه للتوصل الى اتفاق لإقامة الحجة بأنهم يواصلون النظر في عمل بول مانافورت رئيس الحملة الانتخابية السابق للرئيس ترامب ومساعده "جيتس" وصلاته بعملاء من روسيا.

وقال المحامي اليكس فان دير زوان، وهو مواطن هولندى يبلغ من العمر 33 عاما، إنه كذب أيضا على المحققين بشأن عدم تسليمه رسائل البريد الالكترونى الى مكتب المحامين الخاصين ومكتب المحاماة المدافع عنه؛ حيث تعاون مع "مولر" فى تحقيقاته فى "مانافورت" و"جيتس".

وقبلت القاضية الفيدرالية ايمي بيرمان جاكسون، التى تشرف أيضا على قضايا مانافورت وجيتس الجارية، نداء فان دير زوان خلال جلسة استماع استمرت ساعة تقريبا بعد ظهر الثلاثاء.

ويواجه المحامي الأوروبي، فان دير زوان، عقوبة السجن لمدة أقصاها خمس سنوات وغرامة تصل الى 250 الف دولار، على الرغم من انه من المرجح ان يقضي نحو ستة اشهر ويدفع ما بين 500 و 9500 دولار لإدانته.

ووفقا لـ«سي إن إن» فإنه من المقرر ان يصدر الحكم فى 3 ابريل المقبل، وحتى ذلك الحين، سيحتفظ مكتب التحقيقات الفدرالي بجواز سفر فان دير زوان، ولن يسمح له بالسفر خارج الولايات المتحدة، وإلزامه بالبقاء في واشنطن العاصمة ومانهاتن، حيث يقيم محاموه، حتى صدور الحكم ضده، ويجب على القاضي مراجعة طلباته للسفر إلى أماكن أخرى داخل الولايات المتحدة.   ..ع.ص

 



آخر التعليقات