الأحد 25-02-2018 - 18:59 بغداد / العراق

نواب : الموازنة لن تُقر الا بتلبية مطالب الجميع

نواب : الموازنة لن تُقر الا بتلبية مطالب الجميع الأربعاء 14-02-2018 (11:26 AM) - عدد القراءات : 37

بدر نيوز/ خاص ...

جددت الكتل السياسية اعتراضاتها وانتقاداتها لقانون موازنة 2018 ، واعتبرته محط اعتراض جميع الكتل السياسية والشعب العراقي برمتها ، لخلوه من ابواب مهمة واساسية.

وقال عضو ائتلاف الوطنية النائب عبد الكريم عبطان في حديثه لوكالة / بدر نيوز/ : ان قانون الموازنة محط اعتراض الشعب العراقي برمته وليس الكتل السياسية فقط "الكرد والسنة والمحافظات الجنوبية" ، لخلوه من ابواب واحتياجات مهمة للشعب العراقي ، مشيرا الى انه قدم 20 اعتراضا على فقرات الموازنة الحالية.

واكمل عبطان " اتمام القراءة الثانية لا يعني حسم الموازنة ، بل سيخضع لنقاشات وتعديلات ثم احالتها على مجلس الوزراء لغرض المصادقة " ، لافتا الى " ان رئيس الوزراء حيدر العبادي وعد بتلبية مطالب الكتل المعترضة وهي حق دستوري ، إلا اننا لم نلمس سوى الوعود"

واعتبرعبطان الموازنة غير ملبية لطموح الجميع وسادها خروقات قانونية ابرزها تأخر ارسالها 49 يوما الى البرلمان ، وخلوها من البيانات الختامية ، راهنا اقرار الموازنة بتلبية مطالب الشعب وليس الكتل المعترضة.

بدوره جدد عضو تحالف الكتل الكردستانية عبد  العزيز حسن ، رفض الكرد التصويت على الموازنة ما لم تتضمن حصصهم المقررة ، بغض النظر عن النسبة المتداولة 12 او 17% ، بسبب ما اسماه زيادة النفقات السيادية للاقليم .

وحمّل حسن في حديثه لوكالة / بدر نيوز/ " الحكومة مسؤولية ازمة الموازنة بسبب تأخر ارسالها للبرلمان في الساعات الاخيرة من عطلة البرلمان ، الى جانب خلوها من استحقاقات المحافظات التي تعد دستورية وقانونية " ، مشيرا الى " ان الموازنة محط اعتراض وتحفظ الجميع ، والعبادي وعد بتلبية المطالب ، لكننا تعلمنا من العبادي الوعود فقط " ، على حد قوله.

ولفت حسن الى وجود مشاكل ترافق اقرار الموازنة سببها الحكومة وابرزها تأخر ارسال رواتب موظفي الاقليم رغم اكتمال اللجان الخاصة لتدقيق ملفات الموظفين منذ مدة ، داعيا الحكومة الى اعتماد رؤية سياسية واضحة تعزز الوحدة الوطنية بين جميع مكونات الشعب.

واضاف " نواب الكتل الكردستانية يدافعون عن استحقاقات الشعب الكردي المعيشية وليس عن مكاسب سياسية او حزبية".

 من جانبه اعتبر النائب عن كتلة بدر النيابية حنين القدو ، مطالب الكتل المعترضة صعبة التنفيذ في الظرف الحالي ، ويمكن تلبيتها في وقت لاحق حال توفر السيولة المالية الكافية واقرار موازنة تكميلية اخرى.

واشار القدو في حديثه لوكالة / بدر نيوز/ : الى ان مطالبة اتحاد القوى بـ 400 مليون دولار لاعمار المحافظات المتضررة ومطالب الكرد بـ17% من الموازنة الى جانب مطالبة المحافظات المنتجة للنفط بـ 20% من دخل النفط و50% من دخل المنافذ الحدودية ، مطالب صعبة التنفيذ ما لم يخفض سقفها بنسب مرضية تُعجل اقرار الموازنة.

واختتم القدو " قيود الموازنة والسيولة المالية تحول دون تلبية مطالب المعترضين وعلى الجميع  اعتماد صيغ مرضية نزولا عند مصالح الشعب المرتبطة بشكل تام باقرار الموازنة" .

أ.ي

 



آخر التعليقات