الإثنين 25-06-2018 - 09:05 بغداد / العراق

أيزيديو العراق يشيّدون أول معبد لهم منذ طرد إرهابيي داعش

أيزيديو العراق يشيّدون أول معبد لهم منذ طرد إرهابيي داعش الأحد 14-01-2018 (09:58 AM) - عدد القراءات : 237

بدر نيوز / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني

ذكرت شبكة "أس بي أس SBS" التلفزيونية الكندية أن مجتمع الطائفة الأيزيدية في شمال العراق والذي عانى بشكل وصفته بـ "الرهيب للغاية" من حملات إبادة جماعية على يد تنظيم داعش الارهابي ، قد أقام أول أمس الجمعة إحتفالاً كبيراً بمناسبة إفتتاح أول معبد له في المنطقة منذ طرد عناصر التنظيم الارهابي.

وقالت الشبكة في تقرير ترجمته وكالة / بدر نيوز/ إن "هذا الاحتفال شهد حضور المئات من الرجال والنساء من أتباع الطائفة الأيزيدية بالزي التقليدي الأبيض والذين تجمعوا حول المعبد ذي القباب المخروطية والمشيد بالحجارة المصقولة وسط قضاء بعشيقة الواقع على بعد 15 كيلومترا شرقي مدينة الموصل" ، مشيرةً الى أن "هذا الموقع كان قد إحتضن في السابق معبداً مماثلاً تعرض للتفجير بالكامل من قبل إرهابيي داعش أبان إحتلالهم المدينة عام 2014 ، شأنه في ذلك شأن 68 معبداً آخر لأتباع هذه الطائفة".

وأضافت الشبكة الكندية نقلاً عن الزعيم الديني البالغ من العمر 72 عاماً "علي رشاقري" قوله إن "الديانة الأيزيدية ظهرت في بلاد ما بين النهرين منذ أكثر من 4000 سنة ، وتتجذر بالغالب لدى القومية الزرادشتية ، وكانت قد تكاملت مع مرور الزمن مع كل من الديانتين الإسلامية والمسيحية" ، مبيناً أن "المجتمع الأيزيدي في العراق كان يتكون من 550,000 شخص قبل هجوم عصابات داعش الارهابية عام 2014 والتي قامت بقتل الآلاف من أتباع هذه الطائفة وتشريد نحو 360,000 منهم ، كان من بينهم 100 ألف شخص قد إضطروا الى الهجرة خارج البلاد".

وأشارت شبكة "أس بي أس SBS" الى أن "لجان التحقيق التابعة للأمم المتحدة كانت قد صنفت عمليات الاعدام والتشريد والسبي التي نفذها عناصر تنظيم داعش الارهابي بحق الأيزيديين ودفنهم في أكثر من 47 مقبرة جماعية تم إكتشافها لاحقاً ، على أنها جرائم إبادة جماعية بحق أقلية دينية" ، مضيفة في ختام التقرير أن "من بين 6,117 إمرأة وفتاة تعرضن للسبي على يد إرهابيي داعش عام 2014 ، لم يتم إنقاذ سوى 3,207 فقط ، فيما لايزال مصير المتبقيات مجهولاً حتى هذه اللحظة".

أ.ي



آخر التعليقات