الخميس 21-06-2018 - 15:07 بغداد / العراق

هآرتس: صفقات مشبوهة لصهر "ترامب" مع "إسرائيل"

هآرتس: صفقات مشبوهة لصهر الأحد 14-01-2018 (12:24 AM) - عدد القراءات : 192

بدر نيوز

ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أن هناك تفاصيل جديدة حول الصفقات المشبوهة بين صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومبعوثه إلى الشرق الأوسط جاريد كوشنر، مع إسرائيل والتي تصنف صفقات مالية تمت قبل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال الكاتب الإسرائيلي والناشط ميرون بنفنيستي في مقاله بصحيفة "هآرتس"، أن قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل المستفيد الأول منه هو كوشنير بسبب استثماراته وشركاته.

وتابع الكاتب الإسرائيلي أنه بالرغم من عدم أهمية الخلفية الإثنية للدبلوماسيين الأمريكيين، إلا أنه "من الصعب إهمال حقيقة أن التحكم في العملية السلمية أوكلته أمريكا إلى أربعة يهود أمريكيين، وأنه على الأقل تم اختيار أحد أعضاء فريق وزارة الخارجية ليكون ممثلا للمؤسسة الأمريكية اليهودية، وأوضح تجسيد للتأثير الكبير للمؤسسة اليهودية الأمريكية على إدارة كلينتون كان في إعادة تعريف الأراضي المحتلة إلى أراض متنازع عليها".

وأضاف بنفنيستي بأن الفلسطينيين "لا يستطيعون الحديث عن علاقة كلينتون اليهودية؛ خشية اعتبارهم معادين للسامية" ومع ذلك فهم يتهمون بمعاداة السامية لمجرد شجبهم وحشية إسرائيل واحتلال الضفة الغربية والقدس الشرقية.

 من جهة اخرى ذكرت إذاعة مونت كارلو الدولية أن سفراء 54 دولة - منها مصر - بالأمم المتحدة طالبوا اليوم في بيان شديد اللهجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتراجع والاعتذار عن عبارات مسيئة لدول القارة الإفريقية وهاييتي، التي وصفها بدول "قذرة".

وبحسب الإذاعة، فبعد اجتماع طارئ دام أربع ساعات قالت مجموعة السفراء الأفارقة في بيان إنها "صُدمت بشدة" وإنها "تدين التصريحات الفاضحة والعنصرية" والمتضمنة "كراهية للأجانب" من جانب ترامب.

وعبرت المجموعة عن "تضامنها مع شعب هايتي والدول الأخرى" المشمولة بتلك التصريحات، موجهة الشكر "لجميع الأمريكيين" الذين أدانوا هذه التصريحات.

وأثار الرئيس الأمريكي جدلا واسعا وواجه اتهامات بالعنصرية بعدما وعد بعدم قيام بلاده باستقبال مواطنين من "دول قذرة" في إفريقيا، ناصحا باستقبال مواطنين من دولة مثل النرويج، خلال لقاء جمعه بمسؤولين نرويجيين.  ..ع.ص



آخر التعليقات