الأربعاء 26-09-2018 - 09:23 بغداد / العراق

عسكري امريكي: استراتيجيتنا بالمنطقة فاشلة ووجودنا سيفاقم التوتر الأمني

عسكري امريكي: استراتيجيتنا بالمنطقة فاشلة ووجودنا سيفاقم التوتر الأمني السبت 13-01-2018 (03:48 PM) - عدد القراءات : 53

بدر نيوز / واشنطن...

اكد المقدم السابق في الجيش الامريكي والمتخصص في شؤون اولوية الدفاع دانييل ديفز، اليوم السبت، ان قضايا الاستراتيجية العسكرية الامريكية في العراق وافغانستان وسوريا ، تتحرك في اتجاه خاطئء وتهدد القرارات العسكرية بتوسيع سجل الفشل الامريكي في منطقة الشرق الاوسط، مؤكدا أن وجود قوات بلاده سيفاقم التوتر الأمني.

ونقلت صحيفة “ناشيونال انترست” الأميركية في تقرير لها، عن ديفز قوله إن “ما يقرب من 15 الف عسكري امريكي يتواجدون في افغانستان حاليا لاتقتصر مهمتهم سوى منع حكومة كابول من السقوط وهذا الرقم سوف لن يحقق نصرا عجز عنه 100 الف عسكري كانوا هناك من قبل”.

واضاف ديفز، أن “وزير الدفاع الامريكي كان قد صرح في وقت سابق انه وعلى الرغم من هزيمة داعش في العراق وسوريا ، لكن ذلك لايعني نهاية التهديد وهو ما يشير الى عزمة على ابقاء القوات الامريكية في العراق الى أجل غير مسمى فيما صرح قائد القوات الامريكية الجنرال جوزيف فوتل بذلك علنا حينما قال إن القوات الامريكية ستبقى في سوريا الى اجل غير مسمى”.

وتابع أن “البقاء العسكري الامريكي في العراق وسوريا وافغانستان لن يحقق الاستقرار في تلك المناطق بل ربما يفاقم المشاكل وان افضل طريقة لرعاية الموارد الامريكية والحفاظ على حيوية القوات المسلحة الامريكية وانهاء عقدين من الفشل الاستراتيجي هو انهاء المهام بنجاح واعادة نشر القوات في مناطق مهمة او اعادتهم الى البلاد”.

واشار الى أن “الولايات المتحدة تنفق سنويا عشرات المليارات من الدولارات وتعاني من مقتل واصابة العشرات من افرادها ، وتحول التدريب العسكري والتركيز بعيدا عن الاستعداد لحروب محتملة مع خصوم قادرين واقوياء مثل كوريا الشمالية وروسيا”.

ولفت ديفز إلى أن “حجة ترك الفراغ الامني بعد الانسحاب هي من الحجج الواهية ذلك ان الفوضى في منطقة الشرق الاوسط كانت قبل تواجد القوات وستوجد بعد تواجدها، وان الوجود الامريكي في المنطقة لن يؤدي الى انهائها بل يفاقم تلك المشاكل بشكل اكبر”.

ت.ح



آخر التعليقات