الأحد 21-01-2018 - 08:00 بغداد / العراق

"آل سعود: عائلة في حالة حرب" .. وثائقي يكشف عن دعم المملكة للإرهاب

السبت 13-01-2018 (12:25 PM) - عدد القراءات : 32

بدر نيوز / خاص ...

ترجمة : مصطفى الحسيني

ذكرت صحيفة "تيليغراف Telegraph" البريطانية أن من أمثلة الدعم والتمويل الذي توليه السعودية لنشر الفكر الوهابي المتطرف في زوايا العالم الأربعة هو تحول الراية السوداء السيئة الصيت لتنظيم داعش الإرهابي إلى المعلم الأبرز في وسط إحدى القرى الجبلية شمالي البوسنة.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته وكالة / بدر نيوز/ إن "معظم أشكال الدعم الرسمي السعودي للآيديلوجية التكفيرية المولدة للعنف والإرهاب سيتم عرضها بالكامل عبر قناة (بي بي سي 2) من خلال فيلم وثائقي من ثلاثة أجزاء للمخرج (مايكل رودين) بعنوان (آل سعود: عائلة في حالة حرب) والذي سيكشف من خلاله كيفية تدفق الملايين من الدولارات عبر واجهة ما يسمى بـ (الجمعيات الخيرية السعودية) إلى البوسنة أثناء وبعد حربها مع صربيا ، مما أسهم في نهاية المطاف إلى وصول ما وصفتها الصحيفة بـ (مبالغ هائلة) من المليارات الفائضة إلى الأجيال الجديدة من الإرهابيين الذين هاجروا خلال العقود التالية نحو أفغانستان والهند والعراق وسوريا وأماكن أخرى حول العالم".

وأضافت الصحيفة البريطانية أن "العديد من التحليلات والدراسات أثبتت إن التمويل السعودي لمدارسها الفكرية المنتشرة عبر دول العالم لم يتسبب بوقوع هجمات 11 أيلول ضد الولايات المتحدة وحسب , وإنما في نشوء العديد من التنظيمات الإرهابية القائمة على هذا الفكر المتطرف مثل القاعدة وداعش " , مشيرةً إلى "ظهور تقارير إستخبارية مسرّبة تؤكد قيام الرياض بشراء ما قيمته مئات الملايين من الدولارات من الأسلحة والمعدات العسكرية المتطورة في السنوات الأخيرة وبتراخيص تصدير رسمية إلى المملكة ، ليتم تحويلها بدلاً من ذلك إلى التنظيمات الإرهابية في الأردن وسوريا".

وأشارت صحيفة "تيليغراف Telegraph" إلى أن "فيلم (رودين) قد كشف أن أوسع المعاني التبشيرية لما يسمى بـ (الجهاد العالمي) هي مبادئ متجذرة داخل الدولة السعودية بنفسها منذ قيامها في خمسينيات القرن الماضي , ومثاله في ذلك ما وصفه بـ (التحالف الغابر) بين أموال عائلة آل سعود والفكر الذي يحمله مشايخ الوهابية والذي أفضت نتائجه إلى قيام طرفي التحالف بنشر هذا الفكر في جميع أنحاء العالم".

ح.ع



آخر التعليقات