الجمعة 15-12-2017 - 21:01 بغداد / العراق

لماذا يجب على واشنطن أن تكبح جماح السعودية؟

لماذا يجب على واشنطن أن تكبح جماح السعودية؟ الثلاثاء 21-11-2017 (12:00 AM) - عدد القراءات : 166

بدر نيوز

تحاول المملكة العربية السعودية الوقوف في وجه التحركات الإيرانية في الشرق الأوسط، وتواصل تلك السياسة في العديد من البلدان التي كان آخرها لبنان.

مجلة "فورين أفيرز" الأمريكية، قالت في تقرير لها، اليوم الاثنين 20 تشرين الثاني، إن زعزعة استقرار لبنان أمر لا يجب السماح به. وتساءلت: "لماذا يجب على واشنطن أن تكبح جماح السعودية".

وسعت السعودية للوقوف في وجه إيران في 4 دول عربية هي سوريا واليمن والعراق، وفقا للمجلة، التي أشارت إلى أن لبنان هو المحطة التالية في الصراع بين الرياض وطهران.

وتقول المجلة: "إن هدف السعودية في لبنان هو "حزب الله" الذي يمتلك علاقة طويلة الأمد مع إيران بسبب دعمها السخي له ماليا وعسكريا بصورة جعلته قوة عسكرية إقليمية يتم وضعها في الحسبان".

واستطاع "حزب الله" أن يهيمن على صناعة القرار في لبنان لأسباب عدة أبرزها ردعه لإسرائيل ومساعدته الحكومة السورية ودعم المجموعات المسلحة في العراق واليمن والبحرين، بحسب الصحيفة.

وتعتبر السعودية أن سيطرة حزب الله على سياسات بيروت أمر لا يمكن قبوله، ولذلك قررت الرياض مواجهته بتحميل الحكومة اللبنانية مسؤولية مغامراته في المنطقة، بحسب المجلة، وخاصة اليمن، حيث تتهم الرياض حزب الله بدعم "أنصار الله" في اليمن.

وذكرت المجلة أن أول الإجراءات العقابية التي اتخذتها الرياض ضد "حزب الله" تمثلت فيما اعتبرته "إجبار" رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على الاستقالة أثناء زيارته للرياض.

ولا يعتقد السعوديون أن الحريري الذي توافق مع "حزب الله" العام الماضي، يمكنه أن ينفذ سياستهم المتشددة تجاهه، لكن الرياض لن تتوقف عند هذا الحد.

وترى المجلة أن الرياض ستواصل الضغط على "حزب الله" بسحب الودائع المالية السعودية في البنوك اللبنانية ومطالبة اللبنانيين بمغادرة أراضيها حتى يتحول استقرار لبنان المالي ورقة ضغط يمكن استخدامها ضد "حزب الله" لمنع تمدده في الداخل اللبناني وفي المنطقة.

من جهة اخرى اعتبر مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري ، أن السياسات السعودية تشكل العامل الاساس في زعزعة أمن واستقرار المنطقة والعالم وأن بيان الجامعة العربية لايمكنه تضليل الواقع.

وأوضح جابري أنصاري أن السعودية لاتملك الارادة السياسية لحل معضلات المنطقة في الوقت الذي عناوين هذه المعضلات واضحة.

وأضاف أن البيان جاء اثر افتعال السعودية الاجواء السياسية والاعلامية باسم الجامعة العربية، ويأتي خلافا لسياسات الدول العربية في التعاون مع ايران.

ودعا مساعد وزير الخارجية الايراني، السعودية للكف عن انتهاج سياسات الكيان الصهيوني في مجال تكريس الخلافات والصراعات الاقليمية والدعم الواسع للارهاب والتطرف.

وأضاف أن طرق الحل (للخلافات) معروفة وأن اجتراء الادعاءات الكاذبة وتحريف الوقائع البديهية واستصدار البيانات المكررة والمليئة بالاكاذيب بضغوط سعودية، لاتقدم شيئا.

وشدد جابري انصاري على أن الادعاءات السعودية اذا كانت جادة حقا، عليها إنهاء الاجراءات العسكرية في البحرين، وترك المجال للشعب والمسؤولين البحرينيين حل الخلافات عبر الحوار.

وأردف أن على السعودية اذا كانت صادقة في ادعاءاتها، الكف عن التدخل والضغط على قطر، ولبنان والعراق وسوريا واستخدام الارهاب كأداة، والعدول عن العديد من التدخلات في كل المنطقة.  ..ع.ص



آخر التعليقات