الثلاثاء 21-11-2017 - 07:42 بغداد / العراق

وزير الاتصالات "الإسرائيلي" يدعو مفتي السعودية لزيارة بلاده!

وزير الاتصالات الثلاثاء 14-11-2017 (09:05 PM) - عدد القراءات : 151

بدر نيوز

وجه وزير الاتصالات الإسرائيلي، أيوب قرا، الثلاثاء، دعوة صريحة لمفتي المملكة العربية السعودية، عبد العزيز آل الشيخ لزيارة فلسطين المحتلة.

وقال قرا في تغريدة له على "توتير"، اطلعت عليه / بدر نيوز/ ، "التهنئة لمفتي السعودية؛ لأنه أفتى بحرمة قتل اليهود، وقال إن حماس تنظيم إرهابي يضر بالفلسطينيين".

وأضاف قرا، أن "مفتي السعودية أكد أن التظاهرات من أجل المسجد الأقصى غوغائية؛ ولذلك أدعوه لزيارة إسرائيل بكل احترام من أجل تكريمه".

وكان مفتي عام المملكة السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء، عبد العزيز آل الشيخ، قال إن "قتال الإسرائيليين أو قتلهم في باحة وحرم المسجد الأقصى لا يجوز شرعا".

وبين مفتي المملكة في معرض إجابته على أحد المتصلين خلال برنامج إذاعي محلي، أن "اليهود يتحكمون بأرض المسجد وهي تحت ولايتهم ولا يجوز الخروج عليهم من باب عدم إلقاء النفس بالتهلكة".

وأضاف آل الشيخ، أن "حركة حماس حركة إرهابية وتريد بأهل فلسطين الشر، وأن المظاهرات التي انطلقت في العديد من الدول العربية والإسلامية لنصرة الأقصى وقطاع غزة هي مجرد أعمال غوغائية لا خير فيها، ولا رجاء منها"، مشيرا إلى أن "الغوغائية لا تنفع بشيء، إنما هي ترهات".

من جانبها رأت صحيفة "معاريف" العبرية، أن الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط أثارت النقاش مجددًا حول قضية التحالف الذي يمكن لـ "إسرائيل" أن تحققه مع دول عربية "معتدلة" في المنطقة، من أجل تعزيز إجراءات ذات مصالح مشتركة وتقوية جبهة القتال.

وبحسب الصحيفة العبرية، فإن قضية التحالف هذه تمت مناقشتها في السابق مرات عدة، وهي تحوي داخلها مزايا وعيوبا يجب التعرف عليها، أحد المشاكل المركزية هي محاولة فهم ما هي الدول التي قد تكون ذات صلة بهذا التحالف، مسألة أخرى أثيرت حول كيفية تطبيق هذا التحالف وما مدى استقراره.

وتشير الصحيفة، إلى أنه على مدى سنوات تكونت علاقات سياسية، عسكرية، وتجارية غير متوقعة مع عدد من الدول العربية، على سبيل المثال، اتفاق السلام بين "إسرائيل" ومصر ولاحقًا مع الأردن. وكذلك – حسب التقارير – تطور علاقات واسعة وغير رسمية بين "إسرائيل" وصناعاتها المختلفة مع دول الخليج ، وهي علاقات تجري حتى اليوم.

وتضيف "معاريف"، بأن هذا ما حدث أيضًا في سيناريو غيرت به السعودية موقفها السياسي وقررت الاعتراف بـ "إسرائيل"، وها هي الآن تقود خطوة سياسية تؤدي لإعتراف عربي شامل بـ "إسرائيل".

وبحسب الصحيفة العبرية، فإن "إسرائيل" لاعب رئيسي في المنطقة دون أدنى شك، فهي لديها مصالح مشتركة مع أغلب الدول العربية "المعتدلة"، وتنشأ علاقات تستند أولًا وأخيرًا على أساس مصالح تجارية واقتصادية، لكنها تجسد أيضًا مصالح من الهدوء السياسي وتحسين اقتصاد الدول المختلفة.

الاستنتاج الواضح هو أنه على "إسرائيل" مواصلة المبادرة وتقوية التحالفات الاقتصادية التجارية، وحتى العسكرية مع خط الدول "السنية" المعتدلة في الشرق الأوسط والخليج العربي. عليها ان تحتضن من يريد احتضانها على أساس المصالح المشتركة. ..ع.ص



آخر التعليقات