الأربعاء 13-12-2017 - 14:09 بغداد / العراق

إيران: تصرفات واشنطن حول الصفقة النووية تبشر بفوضى عالمية

إيران: تصرفات واشنطن حول الصفقة النووية تبشر بفوضى عالمية الجمعة 13-10-2017 (03:47 PM) - عدد القراءات : 138

بدر نيوز/ طهران...

يرى رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أن التصرفات الأمريكية حول الاتفاق النووي الإيراني وسياسة العقوبات ضد إيران وروسيا قد تؤدي إلى فوضى في العلاقات الدولية.

وقال رئيس البرلمان الإيراني اليوم خلال لقاء مع رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشسلاف فولودين:" يبدو أنهم بدأوا ببعض التحركات التي ستؤدي في نهاية المطاف إلى اضطراب في الساحة الدولية. وتدل على ذلك العقوبات التي فرضت على إيران ضد روسيا وكذلك التدابير التي بدأت مؤخرا حول الصفقة النووية مع إيران".

وذكر لاريجاني أن الصفقة النووية مع بلاده ستنتهي إذا توقفت الولايات المتحدة عن تنفيذ بنود الاتفاقات حول الخطة الشاملة للعمل الخاصة بالبرنامج النووي الإيراني.

وأشار إلى أن واشنطن انتهكت الاتفاق النووي مع إيران مرات عديدة خلال الأشهر الأخيرة.

وأعرب عن شكره لروسيا على موقفها ولوزير خارجيتها سيرغي لافروف الذي شارك في لقاء 5+1 في نيويورك حيث أعلن بشكل صريح أن الأمريكيين انتهكوا الاتفاقات.

فيما أكد لاريجاني عن استغرابه الكبير من تصريح وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الذي قال بصراحة ووضوح – كان عليكم أن تدركوا عندما اتفقتم، أن هذه الاتفاقات قد تتغير عندما تتغير الحكومات.

وأعاد لاريجاني إلى الأذهان أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانت قد أكدت حتى اليوم 7 مرات تمسك وتنفيذ إيران لالتزاماتها في إطار الصفقة النووية.

وقال:" لقد تكلفنا نفقات ضخمة جدا لتحقيق هذه الاتفاقات. ماذا كانوا ينتظرون. هل اعتقدوا أننا سنتكلف بكل هذه النفقات دون أن نستخدم هذه الاتفاقات؟"

وأكد رئيس البرلمان الإيراني على أن بلاده تأمل بدور فعال لروسيا في هذا الموضوع.

وكان البيت الأبيض قد  كشف عن الخطوط العريضة للاستراتيجية الأمريكية الجديدة إزاء الملف النووي الإيراني، مؤكدا أنها تهدف إلى مواجهة إيران وضرب نفوذها وحرمانها من الامتيازات التي سبق وحققتها.

وأعلن البيت الأبيض اليوم أن استراتيجية واشنطن الجديدة تهدف إلى لجم نفوذ إيران وردع عدوانها، وأن واشنطن ستفعّل الشراكة في الشرق الأوسط لمواجهة إيران، منوها بأن واشنطن تعتزم حرمان طهران من كافة إمكانيات الحصول على أسلحة نووية.

تجدر الإشارة إلى أن بيانا سيصدر اليوم عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الاستراتيجية الأمريكية الجديدة الخاصة بإيران، والتي كما جاء في إعلان البيت الأبيض تهدف إلى كبح النفوذ الإيراني المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط.

وحسب البيت الأبيض تهدف الاستراتيجية الجديدة أيضا إلى تعزيز تحالفات الولايات المتحدة والشراكات الإقليمية في مواجهة "دعم طهران للإرهاب.. وضد أنشطة إيران التخريبية" ولاستعادة التوازن والاستقرار في المنطقة.

وأشار البيت الأبيض إلى أن واشنطن "ستواصل العمل من أجل عدم السماح للنظام الإيراني وخاصة الحرس الثوري بتمويل النشاطات الخبيثة".

وستتصدى الولايات المتحدة "للمخاطر التي تهددها وتهدد حلفاءها وخاصة الصواريخ الباليستية والأسلحة الأخرى، وستوحد جهودها مع المجتمع الدولي لإدانة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والاعتقال الجائر لمواطني الولايات المتحدة وغيرهم من الأجانب".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قد أفادت يوم الخميس بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعلن في الاسبوع المقبل كيف ستنفذ الولايات المتحدة لاحقا الصفقة النووية مع إيران ونوهت الصحيفة بأن ترامب يعتزم عمليا التخلي عن الاتفاق في شكله الحالي وأنه سيشير إلى تضارب الاتفاق مع المصالح القومية الأمريكية.  ..ع.ص



آخر التعليقات