الأحد 28-05-2017 - 19:39 بغداد / العراق

أرمينيا تتهم أذربيجان بانتهاك اتفاقات وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ

أرمينيا تتهم أذربيجان بانتهاك اتفاقات وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ الجمعة 19-05-2017 (05:29 PM) - عدد القراءات : 22

بدر نيوز

أفاد المكتب الإعلامي الخاص بوزارة الخارجية الأرمنية بأن وزير الخارجية الأرميني، أدوارد نالبانديان اتهم سلطات باكو بانتهاك اتفاقات وقف إطلاق النار الخاصة بالنزاع في إقليم ناغورني قره باغ.

وصرح وزير الخارجية الأرميني، أدوارد نالبانديان، اليوم الجمعة، خلال اجتماع اللجنة الوزارية لمجلس أوروبا في نيقوسيا: "رغم الدعوات المستمرة للدول الرئيسة المشاركة في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى الالتزام الدقيق للغاية بتطبيق نظام وقف إطلاق النار، ما زالت سلطات باكو تنتهك على نحو صارخ اتفاقية الهدنة الثلاثية بين يريفان وناغورني قره باغ وباكو.

وأكد وزير الخارجية الأرميني، أن هناك اتفاقات تم التوصل إليها في فيينا وسان بطرسبورغ في عام 2016 وهي تهدف إلى خلق ظروفا سانحة لدفع عملية السلام.

وقال نالبانديان: "باكو ترفض تطبيق هذه الاتفاقات رغم أن وزراء خارجية روسيا وأرمينيا وأذربيجان كانوا قد تحدثوا عن أهميتها خلال لقائهم الثلاثي يوم 28 نيسان الماضي في موسكو.

واحتدمت الأوضاع بمنطقة النزاع في "قره باغ"، يوم 2 نيسان الماضي، وتبادلت أرمينيا وجمهورية "قره باغ" غير المعترف بها، من جهة، وأذربيجان من جهة أخرى، الاتهامات بالقصف والعمليات الهجومية على خط التماس، التي أدت لسقوط عشرات القتلى والجرحى.

وأعلن يوم 5 نيسان وقف إطلاق النار على امتداد خط التماس في منطقة النزاع، لكن الاتهامات المتبادلة بخرق الهدنة مستمرة ، فيما تتواصل الجهود على المستوى السياسي لتسوية الوضع.

وتجدر الإشارة إلى أن الخلاف بين أرمينيا وأذربيجان بسبب إقليم "قره باغ" ذي الأغلبية الأرمينية، بدأ في عام 1988، عندما أعلن الإقليم خروجه من جمهورية أذربيجان الاشتراكية. وأدى النزاع المسلح في المنطقة لفقدان أذربيجان لسيطرتها على الإقليم. ومنذ عام 1992 تجري مفاوضات لتسوية النزاع في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والتي تترأسها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا.

وتصر أذربيجان على الالتزام بمبدأ وحدة أراضيها، في حين تدافع أرمينيا عن مصالح قرع باغ غير المعترف بها دوليا، كونها ليست طرفا في المفاوضات  ...ع.ص

 



آخر التعليقات