الإثنين 24-09-2018 - 13:26 بغداد / العراق

الجيش اليمني: تدمير آلية للجيش السعودي بصاروخ موجه في عسير

الجيش اليمني: تدمير آلية للجيش السعودي بصاروخ موجه في عسير الخميس 12-07-2018 (08:36 PM) - عدد القراءات : 231

بدر نيوز

دمر الجيش اليمني واللجان الشعبية اليوم الخميس، آلية عسكرية سعودية في عسير جنوبي المملكة، فيما قصفت المدفعية تجمعات مرتزقة الجيش السعودي في جيزان.

وأفاد مصدر عسكري لـ " المسيرة نت " بأن الجيش واللجان الشعبية استهدفوا آلية عسكرية سعودية بصاروخ موجهة ما أدى إلى تدميرها قبالة منفذ علب في عسير.

وأكد المصدر  استهداف تجمعات مرتزقة الجيش السعودي، بعدد من قذائف المدفعية، محققة إصابات دقيقة في قرية المكندرات قبالة جبل دخان في جيزان.

وتمكنت القوات اليمنية من استعادة مواقع من سيطرة التحالف السعودي شرق العاصمة صنعاء.

 وأفاد مصدر عسكري في مديرية نهم بمحافظة صنعاء لوكالة "سبوتنيك" بأن مسلحي أنصار الله استعادوا تباب "أم سحم "و"كيال الرباح" وهي سلسلة مرتفعات في ميسرة جبهة نهم تطل على وادي وسد محلي والرزوة في الحنشات، بعد ساعات من تقدم قوات  هادي في تلك المواقع.

وأضاف المصدر "أن هجوماً آخر شنه مقاتلو أنصار الله على تباب الأنصب في سلسلة جبال يام الاستراتيجية، تصدت له قوات هادي".

مؤكداً "سقوط العديد من القتلى والجرحى من الطرفين في المعارك التي شهدت قصفاً مدفعياً متبادلاً، وشن خلالها طيران التحالف السعودي غارات على مواقع لأنصار الله في جبل القتب وأطراف المدفون".

يذكر أن ميليشيات الرئيس الهارب عبدربه منصور هادي زعمت في 3 يوليو الجاري السيطرة على جبال النهود وقرية المدفون وسلسلة الرباح والمواقع المجاورة لتبة صالح المطلة على وادي محلي في مديرية نهم، بهجوم واسع على مواقع تمركز مسلحي أنصار الله في مسيرة جبهة نهم.

من جهة اخرى اتهمت منظمة العفو الدولية الإمارات و"قوات يمنية" متحالفة معها بتعذيب محتجزين في شبكة من السجون السرية بجنوب اليمن، داعية إلى ضرورة فتح تحقيق في هذه الانتهاكات باعتبارها جرائم حرب.

وقالت منظمة العفو في بيان أصدرته اليوم الخميس، إن عشرات الأشخاص تعرضوا "للاختفاء القسري" بعد "حملة اعتقالات تعسفية" من جانب القوات الإماراتية و"قوات يمنية".

وأوضحت منظمة العفو الدولية أن تحقيقا أجري بين أذار 2016 وأيار 2018 في محافظات عدن، ولحج، وأبين، وشبوه، وحضرموت بجنوب اليمن، وثق استخداما واسع النطاق للتعذيب وغيره من أساليب المعاملة السيئة في منشآت يمنية وإماراتية، بما في ذلك الضرب والصدمات الكهربائية والعنف الجنسي.

وأتهمت مديرة برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو " تيرانا حسن"، الإمارات بتشكيل هيكل أمني مواز خارج إطار القانون، وبأن انتهاكات صارخة دون قيد تتواصل داخل هذا الهيكل.

من جانبها نفت الإمارات اتهامات سابقة حول التعذيب، مؤكدة أنها لم تدر سجونا أو مراكز احتجاز سرية باليمن.  ....ع.ص

 



آخر التعليقات