الإثنين 24-09-2018 - 12:10 بغداد / العراق

الكهرباء .. معضلة يعاني منها العراق وثلاث محافظات تشهد تصعيداً بتظاهراتها

الكهرباء .. معضلة يعاني منها العراق وثلاث محافظات تشهد تصعيداً بتظاهراتها الخميس 12-07-2018 (12:05 PM) - عدد القراءات : 338

بدر نيوز / خاص ...

مع تواصل التظاهرات السلمية في ثلاث محافظات جنوبية ، نتج الضغط الجماهيري على الحكومات المحلية باتخاذ خطوات جديّة رغم أنها متأخرة إلا أنها أعادت ولو بشكل متيسر حق المواطن في تلك المحافظات بشأن أزمة الكهرباء التي تمتنع الوزارة عن شرح أسباب ترديها لاسيما في فصل الصيف من كل عام .

فبعد أن شهدت البصرة تظاهرات طالب المشاركون فيها بتوظيفهم في شركات النفط التي تعمل في شمال المحافظة، إضافة إلى مطالبتهم بتحسين التغذية بالكهرباء، وهو المطلب نفسه الذي رفعته تظاهرات انطلقت في ذي قار وواسط وميسان.

قررت كل محافظتي واسط وذي قار طرد وإنهاء عمل شركات الخصخصة في كلتا المحافظتين ، وهما شركة نخيل الشرق الأوسط في الكوت وشركة هملايا في ذي قار ".

حيث أصدر محافظ ذي قار يحيى الناصري أمراً يقضي بإلزام الدوائر الرسمية في المحافظة عدم التعامل مع شركة هملايا التي تعمل على خصخصة جباية أجور الكهرباء.

وقال إن ديوان المحافظة ألزم كل الدوائر ذات العلاقة بشؤون الكهرباء، عدم التعامل مع شركة الخصخصة نتيجة التظاهرات الشعبية التي تقف ضد المشروع ،مشيرا الى ان قرار بإنهاء وجود أي مكتب للشركة داخل ذي قار، وغلق كل ملفاتها في الدوائر الحكومية الأخرى".

وأكد الناصري أن "وزير الكهرباء عمل على رفع دعوى قضائية ضد الحكومة المحلية، ردّتها المحكمة، وهذا ما أعطانا فرصة للوقوف إلى جانب مواطنينا المتظاهرين للمطالبة بالنهوض بقطاع الكهرباء وإلغاء الخصخصة".

وقبيل هذا القرار شهدت مدينة الناصرية وبلدات سوق الشيوخ والفضلية، إضافة إلى مناطق أخرى في ذي قار خلال الأسبوع الجاري تظاهرات أمام دوائر الكهرباء تطالب بتحسين الخدمة وزيادة ساعات التغذية ورفض خصخصة الجباية.

كما انطلقت في محافظات البصرة وميسان وواسط، احتجاجات مماثلة، ما أدى إلى أن تصدر الحكومة المحلية في محافظة واسط قراراً بفصل كهرباء المحافظة عن الشبكة الوطنية، الأمر الذي دفع الوزارة إلى إصدار بيان تدين فيه هذا القرار.

وأفاد مجلس محافظة واسط في بيان بأنه اتخذ قراراً برفع وحدات التحكم المركزي التي تشرف عليها وزارة الكهرباء في بغداد، ما يؤدي إلى قطع الكهرباء عن المحافظة من خلال برمجة المحطات عن بُعد، كاشفاً أنه أمر الدوائر المعنية بالكهرباء كافة بعدم التعامل مع البرمجة المركزية وإبطال عمل أجهزة التحكم، ليكون إنتاج الطاقة في واسط خاصاً بها".

وأكد أن الحكومة المحلية تؤيد التظاهرات والإحتجاجات وستعمل على نقلها من المحافظة إلى بغداد، للضغط على وزارة الكهرباء الاتحادية لتقوم بإصدار قرارات فنية تؤثر إيجاباً على مستوى التغذية بالطاقة الكهربائية ".

وعقب ذلك بيوم واحد قرر مجلس محافظة واسط يوم امس الأربعاء انهاء عمل شركة نخيل الشرق الأوسط المكلفة بجباية أجور الكهرباء وفق الخصخصة التي لم تنجح حتى في مناطق بغداد التي تدعي الوزارة انها تنعمت بـ 24 ساعة من الكهرباء ".

ف.ش

 



آخر التعليقات