الثلاثاء 22-05-2018 - 07:28 بغداد / العراق

ناشطون: الانتخابات النيابية في ديالى هي الاسوء منذ عام 2003

ناشطون: الانتخابات النيابية في ديالى هي الاسوء منذ عام 2003 الخميس 17-05-2018 (05:21 PM) - عدد القراءات : 25

بدر نيوز/ خاص...

اعتبر ناشطون سياسيون واعلاميون الانتخابات النيابية في محافظة ديالى هي الاسوء منذ عام 2003 وحتى الان لما شابها من مشاكل وخروقات حرفت العملية الانتخابية عن مسارها الى جانب تدني المشاركة الانتخابية بنسب تعد الاسوء على مدار الدورات الانتخابية الماضية.

وعزت منظمة ديالى لحقوق الانسان أسباب تدني المشاركة الانتخابية في ديالى والمحافظات الى الفساد وغياب معالجاته الى جانب عدم التزام الكثير من الكتل السياسية بتوجيهات المرجعية الرشيدة الداعية الى تقديم شخصيات وكفاءات جديدة تحظى بقبول الشعب.

وقال مدير المنظمة طالب حسين الخزرجي في حديثه لوكالة/بدر نيوز/: ان تفشي الفساد وغياب المعالجة والحلول اللازمة لاجتثاثه وتحييده ولدت احباط وعزوف انتخابي لدى جماهير ديالى والمحافظات بشكل عام الى جانب تصدر القوائم الانتخابية لنفس الوجوه التي تشغل مناصب تشريعية وتنفيذية منذ سنوات طويلة وعدم منح الفرص لوجوه جديدة لممارسة دورها في العمل السياسي بناءً على توجيهات المرجعية الرشيدة.

وكشف الخزرجي عن عمليات شراء للاصوات من قبل الكتل السياسية في ديالى بمبالغ تراوحت بين 50الف دينار الى 100 دولار والذي جعل العملية الانتخابية مشوهة لدى الجماهير.

فيما اكد الاعلامي مهدي شعنون ان الانتخابات النيابية في ديالى شهدت مخالفات كثيرة سواء قبل التصويت او خلال يوم التصويت من ضمنها شراء الاصوات واستخدام المال العام وترهيب الناخبين واجبارهم على انتخاب مرشحين معينين ناهيك عن الترويج الانتخابي خلال عملية الاقتراع وعطل وتوقفات اجهزة التصويت الالكتروني واخطاء اجهزة العد والفرز وغيرها من امور جاءت بمجملها لتطلق رصاصة الرحمة على نزاهة وشفافية الانتخابات في محافظة ديالى..

واكمل شعنون في حديثه لوكالة/بدر نيوز/: ان ماشهدته الانتخابات النيابية في ديالى ترك انطباعا سيئا جدا عن جدوى المشاركة في انتخابات حسمت نتائجها مسبقا لجهات واشخاص متنفذون الى جانب شائعات التلاعب بالاصوات داخل القائمة الواحدة لتزيد الطين بلة وتضع المفوضية في موقف لا تحسد عليه ازاء استياء وسخط الناخب الذي يجد صوته قد ذهب لاشخاص بعيدين عن حساباته وتطلعاته .

بدوره انتقد الناشط والمراقب السياسي علي عبد الستار الحجية فرض الارادات من قبل شخصيات متنفذة في بعض مناطق محافظة ديالى وممارسة الضغط على الناخبين لانتخاب مرشحين ينتمون لجهات معينة وتعطل او تعطيل اجهزة التصويت في بعض المحطات الانتخابية.

واعتبر الحجية في حديثه لوكالة /بدر نيوز/:ضعف المشاركة الانتخابية والأساليب الغير مشروعة للحصول على الأصوات وامور أخرى لا يمكن الخوض بها حاليا شوهت عملية الاقتراع بمحافظة ديالى وافقدتها نزاهتها ، واي تكن نتائجها فانها لا تمثل ارادة الناس وانما ارادة الاحزاب المتنفذة وفساد و بطش اذنابها.

واكدت مفوضية ديالى في وقت سابق ان نسبة المشاركة الانتخابية بلغت 49% اذا شارك بعملية الاقتراع 500 الف ناخب من اجمالي مليون و12 الف ناخب مشمولون بالتصويت العام في عموم المحافظة.

وتتخوف الكتل السياسية في البلاد من اليات مفوضية الانتخابات في اعلان النتائج الانتخابية والتي خضعت لمفاجئات ومتغيرات اثارت شكوك كثيرة حيال عمليات العد والفرز الالكتروني

م.ج



آخر التعليقات