الأربعاء 18-07-2018 - 06:11 بغداد / العراق

موسكو تتهم استخبارات لندن بفبركة فيديو الهجوم المزعوم في دوما

موسكو تتهم استخبارات لندن بفبركة فيديو الهجوم المزعوم في دوما الإثنين 16-04-2018 (10:53 PM) - عدد القراءات : 46

بدر نيوز

أكد مندوب روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، خلال مؤتمر صحفي، أن موسكو تعتبر مغامرة واشنطن العسكرية وحلفائها في سوريا، اعتداء ضد دولة ذات سيادة.

وقال شولغين إن ما يسمى بمنظمة "الخوذ البيضاء" مثلت عملية الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما، بدعم من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. وأكد أن روسيا نبهت اجتماع مجلس المنظمة، برفع قضية الخوذ البيضاء إلى محكمة لاهاي.

من جانبه، قال قائد قوات الحماية الشعاعية والكيميائية الروسية، إيغور كريلوف، في نفس المؤتمر، إن من شارك في أحداث خان شيخون هم أنفسهم المشاركون في عملية دوما المزعومة.

وأشار المسؤول العسكري الروسي، إلى أن صور الأطفال في الهجوم المزعوم، تظهر أعراضا لا علاقة لها بالإصابة بالمواد الكيميائية السامة.

وكان مندوب روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، اتهم في وقت سابق، الأجهزة الأمنية البريطانية بتورطها في فبركة فيديو الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما.

ولم يستبعد شولغين، تورط الأجهزة الأمنية الأمريكية أيضا في إخراج الفيديو، مشيرا إلى أن روسيا تمكنت من تحديد متورطين في تصوير الفيديو بدوما.

ووفقا له، فإن روسيا تعتبر أن "نجاح الضربات التي وجهت إلى سوريا أمرا مشكوكا فيه". وقال: "من وجهة نظر عسكرية، يبدو أن نجاح الإجراء الانتقامي الذي أعلنته الدول الغربية (ردا على الاستخدام للأسلحة الكيميائية من قبل نظام بشار الأسد) مشكوك فيه".

من جانب آخر، أكد المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أحمد أوزومجو، أن الحكومة السورية عرضت على خبراء المنظمة لقاء 22 من شهود الأحداث في مدينة دوما.

وقال أوزومجو في الدورة الـ58 للمجلس التنفيذي للمنظمة: "عرضت السلطات السورية على فريق الخبراء إجراء محادثة مع 22 شاهدا يمكن إحضارهم إلى دمشق.. آمل أن تتم جميع التحضيرات اللازمة من خلال إدارة الأمن والسلامة في الأمم المتحدة، بحيث يمكن للخبراء الوصول إلى دوما في أقرب وقت ممكن".

يشار إلى أن القوات الأمريكية والفرنسية والبريطانية نفذت هجوما صاروخيا فجر السبت على مواقع في سوريا، عقابا لدمشق على شنها هجوما كيميائيا مزعوما في مدينة دوما في ريف العاصمة السورية دمشق قبل أسبوع، ونفت دمشق أي صلة لها بالهجوم.  ..ع.ص

 



آخر التعليقات